Gadak El Ghayth(Mowashah)(Concert)

Gadak El Ghayth(Mowashah)(Concert)

演唱歌手:Fairouz

所属专辑:Andalusseyat (Mowashah)

发行时间:2021-12-07

歌曲热度:18

جـــادك الغيث اذا الغيث همـــى يــا زمــان الوصل بالاندلس

لم يـــكن وصــلك إلا حــلمـــــــا في الكرى أو خلسة المختلس

اذ يقود الــدهر أشتات المنــــى ينقل الخطــو عـلى مـــا يرسم

زُمـــراً بين فـــرادى وثـــنـــــا مثلــــما يــدعــو الوفودَ الموسم

والحيا قـــد جلل الروض سنـــا فثغـــور الــزهر منــــه تبســـم

وروى النعمــان عن مـــاء السما كيف يروي مالك عــن أنس

فكســاه الــحسن ثــوبــاً مُـعلمـــا يزدهي مــنــه بأبهــى ملبس

فــي ليـــال كتــمت سر الهــوى بالــدجــى لــولا شموس الغُررِ

مــال نجــم الكــأس فيــها وهوى مستقيــم السـيـر سعـد الأثــرِ

وطـــر مــا فيه مــن عيب سـوى أنــه مـــرّ كــلمـــح البصــرِ

حيــن لذ الأنس شيئـــا أو كـــمـا هــجــم الصبــح هجوم الحرسِ

غــارت الشهــب بــنــا أو ربــما أثــرت فينــا عيــون النرجسِ

أي شـيء لامــرئٍ قــد خـلــصـا فيــكون الروض قــد مُكـــن فيه

تــهــب الازهــار مـنــه الفرصـا أمنــت مــن مكــره ما تتقيـــه

فإذا المـــاء تناجــى والحــصــى وخــــلا كـــلُ خليــل بأخيــــه

تبصر الـــورد غيـــوراً بــــرمــا يكتسي مــن غيظـــه مـــا يكتسي

وتـــرى الآس لـبـيـبـــاً فـيهـــما يسرق السمـــع بــأذنــي فــــرس

يـــا أهيــل الحي من وادي الغضا وبــقــلـبي سكــن أنتــم بــــه

ضــاق عن وجــدي بكــم رحب الفضا لا ابالي شرقه من غـــربــه

فإعيدوا عـــهــد أنسِ قــــد مضــى تعتقوا عانيـــكم من كـــــربــه

جـــادك الغيث اذا الغيث همـــى يــا زمــان الوصل بالاندلس

لم يـــكن وصــلك إلا حــلمـــــــا في الكرى أو خلسة المختلس

اذ يقود الــدهر أشتات المنــــى ينقل الخطــو عـلى مـــا يرسم

زُمـــراً بين فـــرادى وثـــنـــــا مثلــــما يــدعــو الوفودَ الموسم

والحيا قـــد جلل الروض سنـــا فثغـــور الــزهر منــــه تبســـم

وروى النعمــان عن مـــاء السما كيف يروي مالك عــن أنس

فكســاه الــحسن ثــوبــاً مُـعلمـــا يزدهي مــنــه بأبهــى ملبس

فــي ليـــال كتــمت سر الهــوى بالــدجــى لــولا شموس الغُررِ

مــال نجــم الكــأس فيــها وهوى مستقيــم السـيـر سعـد الأثــرِ

وطـــر مــا فيه مــن عيب سـوى أنــه مـــرّ كــلمـــح البصــرِ

حيــن لذ الأنس شيئـــا أو كـــمـا هــجــم الصبــح هجوم الحرسِ

غــارت الشهــب بــنــا أو ربــما أثــرت فينــا عيــون النرجسِ

أي شـيء لامــرئٍ قــد خـلــصـا فيــكون الروض قــد مُكـــن فيه

تــهــب الازهــار مـنــه الفرصـا أمنــت مــن مكــره ما تتقيـــه

فإذا المـــاء تناجــى والحــصــى وخــــلا كـــلُ خليــل بأخيــــه

تبصر الـــورد غيـــوراً بــــرمــا يكتسي مــن غيظـــه مـــا يكتسي

وتـــرى الآس لـبـيـبـــاً فـيهـــما يسرق السمـــع بــأذنــي فــــرس

يـــا أهيــل الحي من وادي الغضا وبــقــلـبي سكــن أنتــم بــــه

ضــاق عن وجــدي بكــم رحب الفضا لا ابالي شرقه من غـــربــه

فإعيدوا عـــهــد أنسِ قــــد مضــى تعتقوا عانيـــكم من كـــــربــه